" ها نحن نجنى ثمار ما قمنا به... فقد أصبحت المرأة المصرية نموذجا يحتذى به فى جميع المحافـــل الدوليـــة فـــى شــتى المجــــــالات"

بتلك العبارة بدأ السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي كلمته خلال الاحتفال بالمرأة المصرية بمركز المنارة يوم الأحد الموافق 21 مارس 2021؛ تلك الكلمة التي تضمنت عدد من التوجيهات فيما يخص تمكين وحماية المرأة المصرية؛ ومن أبرز التوجيهات التي أصدرها السيد الرئيس:
تكليف وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمجلس القومي للمرأة بمتابعة وضع المرأة في مراكز اتخاذ القرار سواء في المواقع القيادية أو مجالس إدارات المؤسسات العامة والخاصة

حصر المرأة في مراكز اتخاذ القرار

وفي إطار تأكيد السيدة الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية الدائم؛ على الدور المحوري الذي تقوم به المرأة في النشاط الاقتصادى، وعلي ان تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة، لا يقتصر علي البعد الاجتماعي أو يهدف فقط إلى تحقيق المساواة بل يتعدي ذلك الي تعزيز فرص النمو الاقتصادى، حيث أن زيادة نسبة مشاركة المرأة فى سوق العمل بنفس نسبة مشاركة الذكور تؤدي إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي للدول بنسب متفاوتة ، وتبلغ هذه النسبة 34% في الحالة المصرية.

وياتي هذا الاهتمام للسيد رئيس الجمهورية والدولة المصرية بالمرأة مُتسقاً مع الجهود الدولية بتقليص فجوة النوع الاجتماعي؛ وبالاشارة الى احدى أهم مؤشرات قياس هذه الفجوة وهو مؤشر فجوة النوع الاجتماعي (GGGI) الصادر عن المنتدى الاقتصادي الدولي؛ المتكون من عدد من المؤشرات الفرعية؛ أولها مؤشر المُشاركة الاقتصادية والمُتضمن فجوة النوع في المناصب القيادية (المشرعون وكبار المسؤولين والمديرين). وفي سبيل العمل على وضع تصور شامل لاعداد ونسب تواجد المرأة المصرية في المواقع القيادية ومراكز اتخاذ القرار؛ تم رفع استمارة الكترونية على موقع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية؛ مُتضمنةً عدد من الأسئلة الموجهة الى جميع المُنشآت على اختلاف تصنيفاتها داخل حدود جمهورية مصر العربية؛ حتى يتسنى للدولة المصرية تقييم وضع المرأة في المواقع القيادية ومراكز اتخاذ القرار.

ما هي أهداف مبادرة حصر المرأة في مراكز اتخاذ القرار؟

  • تكوين قاعده بيانات دقيقة ومُحدثه ومُكتملة بأعداد المرأة في المواقع القيادية ومراكز اتخاذ القرار مُقابل أعداد الذكور على مدار ثلاث سنوات (2019-2020-2021)؛ في جميع المُنشآت داخل حدود جمهورية مصر العربية.
  • الخروج بعدد من الإحصاءات الهامة بشأن المُحافظات؛ والقطاعات؛ والأنشطة الأكثر تمثيلاً للمرأة في المواقع القيادية ومراكز اتخاذ القرار. مما يساعد في وضع السياسات اللازمة لتعزيز دور المرأة.
  • تحديد اتجاه نسب مُشاركة المرأة في المواقع القيادية ومراكز اتخاذ القرار على مدار السنوات الماضية؛ ومن ثم استشراف المستقبل.
  • تحديد مدى تأثير فيروس كورنا المُستجد على نسب تواجد المرأة في المواقع القيادية ومراكز اتخاذ القرار.